الكلمـــــــات

الدنيا كلام ... بنسمعه او بنقراه او بنشوفه او بنفكر فيه... بس فى النهايه مجرد كلام

Name:
Location: Cairo, Egypt

Thursday, February 23, 2006

فى قديـــــــــم الزمان


...في قديم الزمان
حيث لم يكن على الأرض بشر بعد
كانت الفضائل والرذائل.. تطوف العالم معا
وتشعر بالملل الشديد
.... ذات يوم... وكحل لمشكلة الملل المستعصية
... اقترح الابداع لعبة.. وأسماها الأستغماية.. أو الغميمة
أحب الجميع الفكرة
...وصرخ الجنون: أريد أن أبدأ.. أريد أن أبدأ
أنا من سيغمض عينيه
...ويبدأ العدّ
وأنتم عليكم مباشرة الأختفاء
ثم أنه اتكأ بمرفقيه..على شجرة
...وبدأ... واحد... اثنين.... ثلاثة
وبدأت الفضائل والرذائل بالأختباء
...وجدت الرقة مكانا لنفسها فوق القمر
...وأخفت الخيانة نفسها في كومة زبالة
...وذهب الولع واختبأ... بين الغيوم
...ومضى الشوق الى باطن الأرض
...الكذب قال بصوت عال: سأخفي نفسي تحت الحجارة.. ثم توجه لقعر البحيرة
...واستمر الجنون: تسعة وسبعون... ثمانون.... واحد وثمانون
خلال ذلك أتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها
ماعدا الحب
كعادته.. لم يكن صاحب قرار
وبالتالي لم يقرر أين يختفي
وهذا غير مفاجيء لأحد... فنحن نعلم كم هو صعب اخفاء الحب
تابع الجنون: خمسة وتسعون....... سبعة وتسعون
وعندما وصل الجنون في تعداده الى: مائة
،،،،،،قفز الحب وسط أجمة من الورد.. واختفى بداخلها
.. فتح الجنون عينيه.. وبدأ البحث صائحا": أنا آت اليكم.... أنا آت اليكم
كان الكسل أول من أنكشف...لأنه لم يبذل أي جهد في إخفاء نفسه
ثم ظهرت الرقّة المختفية في القمر
وبعدها.. خرج الكذب من قاع البحيرة مقطوع النفس
واشار على الشوق ان يرجع من باطن الأرض
وجدهم الجنون جميعا
واحدا بعد الآخر
.... ماعدا الحب
كاد يصاب بالأحباط والبأس.. في بحثه عن الحب
...الى ان اقترب منه الحسد
،،،وهمس في أذنه: الحب مختف في شجيرة الورد
... التقط الجنون شوكة خشبية أشبه بالرمح.. وبدأ في طعن شجيرة الورد بشكل طائش
،،،،،، ليخرج منها الحب .ولم يتوقف الا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب
... ظهر الحب
.. وهو يحجب عينيه بيديه
.. والدم يقطر من بين أصابعه
... صاح الجنون نادما": يا الهي ماذا فعلت؟
.. ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر ؟
... أجابه الحب: لن تستطيع إعادة النظر لي
... لكن لازال هناك ماتستطيع فعله لأجلي
... كن دليلي
... وهذا ماحصل من يومها
.... يمضي الحب الأعمى
!!!!... يقوده الجنون

من ايميل قديم ما اعرفش صاحبه

11 Comments:

Blogger shortcut said...

حلوة اوي مع انها خيالية و اكن تجسد الواقع

1:08 PM  
Blogger sonia said...

مين الأبداع؟؟؟؟؟؟؟

7:20 AM  
Blogger santakarim said...

i loved it, al mails zman kant liha haiba bardo :-) 7ta al mails atdarbt ...

9:41 AM  
Blogger kalam said...

سونيا : تم التعديل من الأبداع الى الابداع
واسف عشان انا مش عارف الهمزه تحت الالف تتكتب ازاى

سانتا كريم : ما عدش فيه اخلاص سعادتك الله يخرب بيت الحكومه
منور يا امحتب

11:46 PM  
Blogger بعد الطوفان والجو شبورة said...

الله

6:58 AM  
Blogger Zengy said...

و دي الحكمة الأزلية و أن كان أفتراض أن الشوكة خزقت العينين بالظبط أفتراض متعسف شوية بس دا علي أفتراض أن الفضائل بتلعب أستغماية يعني حدوتة جميلة فعلاً

9:32 AM  
Anonymous Anonymous said...

Best regards from NY! Ativan cheap medicine overnight Rubber pants stories blog Celebrities with cellulite florida fl Lipitor 2 mg Natural face lift mixtures Arm sbc lcd 1967 chevy malibu ss convertible for sale John deere toilet seat cover My faucets com Allergy asthma cat caused

5:16 AM  
Anonymous Anonymous said...

That's a great story. Waiting for more. mutsubishi eclipse parts for sale on ebay wellbutrin define public asian shaved

10:26 PM  
Anonymous Anonymous said...

Wonderful and informative web site. I used information from that site its great. video editing programs

12:08 PM  
Anonymous Anonymous said...

Very nice site! » » »

6:48 AM  
Anonymous Anonymous said...

A片,A片,成人網站,成人影片,色情,情色網,情色,AV,AV女優,成人影城,成人,色情A片,日本AV,免費成人影片,成人影片,SEX,免費A片,A片下載,免費A片下載,做愛,情色A片,色情影片,H漫,A漫,18成人

a片,色情影片,情色電影,a片,色情,情色網,情色,av,av女優,成人影城,成人,色情a片,日本av,免費成人影片,成人影片,情色a片,sex,免費a片,a片下載,免費a片下載,成人網站,做愛,自拍

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品
情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品.情趣,情趣,情趣,情趣.
視訊聊天室

情色,AV女優,UT聊天室,聊天室,A片,視訊聊天室


UT聊天室,視訊聊天室,辣妹視訊,視訊辣妹,情色視訊,視訊,080視訊聊天室,視訊交友90739,美女視訊,視訊美女,免費視訊聊天室,免費視訊聊天,免費視訊,視訊聊天室,視訊聊天,視訊交友網,視訊交友,情人視訊網,成人視訊,哈啦聊天室,UT聊天室,豆豆聊天室,
聊天室,聊天,色情聊天室,色情,尋夢園聊天室,聊天室尋夢園,080聊天室,080苗栗人聊天室,柔情聊天網,小高聊天室,上班族聊天室,080中部人聊天室,中部人聊天室,成人聊天室,成人

7:43 PM  

Post a Comment

<< Home